برشلونة

انتقم أتلتيكو مدريد من خسارة الذهاب “2-1” أمام برشلونة بفوز ساحق بهدفين نظيفين من توقيع الفرنسي “جريزمان” وذلك في المباراة المقامة على أرضية ميدان “فيسنتي كالديرون” لحساب إياب ربع نهائي دوري الأبطال واستهل أتلتيكو مدريد المباراة مهاجمًا وعازمًا على افتتاح النتيجة مبكرًا، فحاول في الدقيقة الثالثة عبر “جابي” الذي استغل ارتداد الكرة من الدفاع ليسدد من العمق بقوة كبيرة، لكنه افتقد للدقة، حيث اعتلت كرته المباراة. وعاود زميله البلجيكي “يانيك فيريرا كاراسكو” المحاولة بنفس الطريقة وهذه المرة بشكل مقوس من الجهة اليسرى، لكن الحارس “تير شتيجن” كان في الموعد و ابعد الكرة بنجاح.

الأتلتي بدا واضحًا أنه يريد التسجيل منذ البداية كي يسهل الأمور على نفسه، فاستمر على نفس نهجه الهجومي وشاهدنا في الدقيقة الثامنة محاولة خطيرة من الفرنسي “جريزمان” الذي ارتقى برأسية قوية لعرضية زميله “فيليبي لويس” إلا أنه لم يكن محظوظًا هو الآخر في ظل تعملق الحارس “تير شتيجن” برشلونة حاول الرد على هذا الهيجان الهجومي، لكنه وجد صعوبات كبيرة جدًا في الوصول لمرمى الحارس “أوبلاك”، حيث إن أصحاب الدار ضغطوا بشكل كبير واعتمدوا على الرقابة الدفاعية اللصيقة وهو ما جعل الهجمة الأولى الحقيقية للبلاوجرانا تتأخر للدقيقة ال 32 عبر الأرجنتيني “ميسي” الذي أرسل من على مشارف منطقة الجزاء قذيفة قوية، لكنها لم تكن دقيقة وذهبت من فوق العارضة.

أتلتيكو مدريد صعد بعد ذلك في الدقيقة ال 36 ومتوغلاً من الأطراف وخاصة عبر “ساوول” الذي انسل من الجهة اليمنى وأرسل بباطن القدم عرضية مقوسة ببراعة نحو “جريزمان” الذي انقض عليها برأسية قوية أسكن بها الكرة في الشباك معلنًا عن تقدم فريقه ومشعلاً حماس جماهير “الكالديرون”

وشهدت الدقائق الأخيرة محاولة خطيرة من نيمار الذي أرسل تسديدة ممتازة من على بعد 20 مترًا، لكنها لم تكن قوية بما فيه الكفاية ليلتقطها “أوبلاك” دون عناء، جاعلاً زميله “كاراسكو” يرد بعد ذلك بهجمة مرتدة قادها بسرعة كبيرة وسدد بمهارة، لكن “تير شتيجن” استمات ليصدها وينهي بذلك شوط الأول على وقع نفس النتيجة.

في الفترة الثانية دخل الأتلتي من جديد بهيجان هجومي كبير كاد أن يضيف على إثره الهدف الثاني في الدقيقة ال 53 لولا العارضة التي منعت المتألق “ساوول” من هز الشباك وذلك بعدما ارتقى لإحدى الركنيات برأسية قوية.

وأنقد “جابي” فريقه من استقبال هدف التعادل في الدقيقة ال 59، حيث أخرج تسديدة “بيكيه” من على خط المرمى وذلك وسط ذهول وهلع كبير من جماهير “الكالديرون” ولم تمر سوى دقيقتين حتى رد الفرنسي “جريزمان” بهجمة خطيرة جدًا، حيث انسل في العمق مستقبلاً تمريرة رائعة من الخلف ثم سدد، لكن مضايقة “ماسكيرانو” العائد بسرعة جعلت كرته ضعيفة لتلتقط بسهولة من الحارس “تير شتيجن”.

وفي ظل ضعف الحلول لذى برشلونة، حاول المدرب “لويس إنريكي” تجديد الدماء بإشراكه في الدقيقة ال 65 كلا من “توران” و”سيرجي روبيرتو” بدلاً لـ “راكتيتش” و”سيرجي روبيرتو”، فتحسن أداء الفريق بالفعل وكاد “لويس سواريز” أن يعدل النتيجة بعدما ارتمى محتكًا بجودين ليرسل رأسية قوية، لكن الحارس “أوبلاك” كان لها بالمرصاد.

SportNow

اترك تعليقاً