اعتذر فيتالي موتكو وزير الرياضة الروسي، في مقال كتبه لصحيفة صنداي تايمز البريطانية،  عن مخالفات المنشطات التي ارتكبتها بلاده، مناشدا الاتحاد الدولي لألعاب القوى بالسماح للرياضيين الروس بالمشاركة في أولمبياد ريو دي جانيرو.2

ويأتي الاعتذار الروسي بعد محاولات بائسة لأعادة رياضييها باستخدام الضغط الدبلوماسي والمالي طيلة أشهر فاتت من قرار الايقاف وفضح التلاعب والغش الذي ثبت علم وتورط الحكومة الروسية فيه .

وقال موتكو في أقوى تعليق له على فضيحة المنشطات “ارتكبت إدارة الاتحاد والرياضيون والمدربون أخطاء فادحة.. نحن نشعر بالخجل لذلك.”

وتابع “نشعر بأسف شديد لأن الرياضيين الذين حاولوا خداعنا وخداع العالم لم يتم الإمساك بهم سريعا. نشعر بالأسف الشديد لأن روسيا ملتزمة بأعلى المعايير في الرياضة وتعارض أي شيء يسيء إلى القيم الأولمبية.”

وقبل أقل من ثلاثة أشهر على انطلاق أولمبياد ريو في أغسطس/آب المقبل، تسعى موسكو لرفع الإيقاف الذي فرضه الاتحاد الدولي لألعاب القوى عليها، بعد الكشف عن الكثير من حالات تعاطي المنشطات.

وعوقبت روسيا بالحرمان من المشاركة في منافسات ألعاب القوى بعد أن خلصت لجنة مستقلة شكلتها الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات إلى وجود برنامج منشطات ممنهج برعاية الدولة.

وأتم موتكو “فعلنا كل ما طلبه منا الاتحاد الدولي لألعاب القوى كي نعود مجددا للمنافسات. سيكون من الظلم طلب كل هذه التغييرات والإجراءات ومراقبة حدوثها والإبقاء على عقاب الرياضيين الروس. نؤمن تماما بالروح والقيم الأولمبية.”

اترك تعليقاً